• روح - حبر أون لاين

روح

روح

كيف لي أن أكفكف دمعاً بأكمامٍ بلّل أطرافها البكاء ؟

وكيف لي أن أقنع يداً راحت تطرق بابك كلّ مساء ؟

فبابك أوصدته الحروب .. وراحت ترميه بكلّ الكروب

****

كلّ ما في مدينتي المنكوبة يناديك .. روحها .. وريحانها.. حتّى دروبها ترثيك

خطواتك المرسومة على ترابها بإتقان فنان .. محا الدّهر عنها كلّ الآثار والألوان

فلا خطواتك ترشدني إليك .. ولا ألوانها تسعف نفسي المبعثرة إلى ذراعيك

وصوت الرّصاص طوَّق كلّ أصواتك إلى مسمعي .. وحجب دخان المدافع مدامعي

****

لم يبقى من فستاني الأبيض سوى طرحة بلون الغيوم

وحلم صغير حِكتُه من خيوط قمصيك المكلوم

**** روح ****

أيا قلباً حرت بنبضه على كلّ الدّروب ..

أين أخبّئه من أصوات الأموات والثكالى ؟

وأنت ومدينتي تمشيان على نفس الخطوب

****

يا روحاً طال انتظارها في العيون .. والرّوح .. والدّم .. والجفون

فسويعات الحنين لا تمرّ إلا وزادت هدهدات النّفس جنوناً وسقت مآقي العين بحوراً

****

يا شمساً لم تغرب من سمائي

ونجوماً لاحت في فضائي

يا جرحاً

يا عمراً

يا أبجديّة الكلمات

لم يزهر الياسمين على دربي

وخطواتك تأبى وصل المسافات

سنين تعبت من التّرقّب

وأنامل ملّت نسج الحكايات

ودفاتر فاضت بحبر الأمنيات ..

وانتظارك أرهقه تمنّي المعجزات

**** روح ****

حملت قلبي وسرت إليك وقلبي يسبق أقدامي

تلهث ريح عطرك وتتلوك كتمائم .. وتنشدك كابتهالات

****

أمطرت سمائي بعشقك .. وغيومي نسجتك كخيال

وثلج أبيض غطّا شعرك .. وما أبهى شيب الرّجال!

****

رقّ الورد والعصفور لصوتي وغنّى حروف اسمك

دو .. ري … مي … وسطّره بأحجار الياقوت فأجاد

****

هزمني صبري كجيش فرّ خسراناً

وغيابك أجهز على ما بقي من عتاد

****

وأدْتُ أحلامي وضفائر شعري

وتركت قنديل انتظارك ينوح على شجرة الآس

****

وكتبت على لحدك بعضاً من كلامك .. والكثير الكثير من الحكايات

ووقف الزّمان شاهداً .. صامتاً على هذه الآهات

****

نفضت غبار حبّك عنّي .. ومحوت صورتك من عيني

ونزعت مشط بيلسانك المعطّر من شعري

****

وحملت قلبي اليتيم كطفل ألمّت به الحمّى

راجية من الله أن يأذن له بدواء لعله يهدأ به ويستكين

****

لفظتك كآخر نفس ينوح محموماً في صدري

وما أوجع سكرات الموت لمن كانوا للرّوح والدّرب كلّ الحكايات

 

 

بقلم: مروة الأدهم.

تصميم غرافيك: ديمة عدل.

 

واقرأ أيضاً في حبر أفكار:

فلتأتي إليَّ دائماً

بداية

حبّات رمل

سأحاول

عجوز في العشرينيّات من العمر

 

 

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات

    استمتع بهذه المدونة؟ يرجى نشر الكلمة

    Follow by Email
    Facebook
    Instagram