• الحوسبة السّحابيّة - حبر أون لاين

1 الحوسبة السّحابيّة .. من نشأتها إلى مستقبلها

لنفترض وجود شركة تريد عمل موقع إلكتروني خاصّ بها، فبدلاً من شراء الخادم المستضيف لهذا الموقع يمكن تأجير هذا الخادم من إحدى شركات الاستضافة (Hosting) المختلفة.

Cloud Computing 1

ولكن بدلاً من أن يقوم مزوّد الخدمات بتخصيص خادم للموقع (Physical) فإنّه يقوم بعمل ما يسمّى (Virtualization) الخادم الافتراضي.

حيث يمكن من خلال هذه الخاصيّة تقسيم الخوادم (Servers) العملاقة إلى العديد من الخوادم الصّغيرة الّتي تكفي لعمل مهامّ معيّنة، كذلك توفير الكثير من المصادر المهدرة في حال استخدام تطبيق بسيط على خادم منفصل.

نشأة الحوسبة السّحابيّة في عالم الشّبكات

Cloud Computing 2

يستخدم المهندسون شكل السّحابة لتبسيط البنى التّحتيّة المعقّدة وتوصيفها، لذا جاء مصطلح السحابة Cloud.

وقد جاءت فكرة البرامج كخدمات عندما عبّر (جون مكارثي) الأستاذ في جامعة ستانفورد عن الفكرة بقول: (قد تنظّم الحوسبة لكي تصبح خدمة عامّة في يوم من الأيّام).

حيث رأى أنّه من الممكن أن تؤدّي تقنية مشاركة الوقت إلى مستقبلٍ تُباع فيه الطّاقة الحوسبيّة، وحتّى التّطبيقات الحوسبيّة كخدمة من خلال نموذج تجاري.

كان منطلق الفكرة من شبكة الهواتف الأرضيّة، وبالفعل حظت تلك الفكرة بشعبيّة كبيرة في أواخر السّتينيّات.

ولكنّها تلاشت في منتصف السّبعينيّات عندما اتّضح أنّ التّكنولوجيا الحديثة المتعلّقة بمجال تكنولوجيا المعلومات غير قادرة على الحفاظ على هذا النّموذج من الحوسبة المستقبلية.

ولكن عادت هذه الفكرة لتصبح مصطلحاً شائعاً وبدأت بالتّوسّع والانتشار مع ظهور المواقع الّتي تتيح لك إنشاء حساب بريد إلكتروني مجانيّ.

وسمحت بسعة تخزينيّة لحفظ الملفّات، ثمّ ظهرت الحوسبة السّحابيّة مرّة أخرى كإحدى أساليب الحوسبة الّتي يتمّ فيها تقديم الموارد الحاسوبيّة كخدمات.

ويتيح للمستخدمين الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت (السحابة)، دون الحاجة إلى امتلاك المعرفة أو الخبرة أو حتّى التّحكّم بالبنى التّحتيّة الّتي تدعم هذه الخدمات.

تعريف الحوسبة السحابية (Cloud Computing)

Cloud Computing 3

تقنية تقوم على تحويل الموارد الحاسوبيّة (البرمجيّات والعتاد) إلى خدمات على شبكة الإنترنت، لتتحوّل برامج تكنولوجيا المعلومات من منتجات إلى خدمات.

وذلك عن طريق تقنية تعتمد على استبدال المعالجة ومساحة التّخزين الخاصّة بالحاسب إلى ما يسمّى (سحابة).

لأنّ كلمة سحابة تستخدم في العلوم الكونية والفيزيائية أكثر منها في علوم الحاسب الآلي، وهي تعبّر عن تجمّع مجموعة من الأشياء () تحمل في الغالب نفس الخصائص تظهر بوضوح من مسافات بعيدة ومن خلال أماكن كثيرة ومختلفة تماماً مثل السّحاب في السّماء.

وتطبيقاً لهذا المعنى فإنّ كلمة حوسبة سحابيّة تعني مجموعة من الحواسيب مجتمعة ومتشابكة في مكان ما بحيث تقوم بوظائف كبيرة تخدم قطاعاً كبيراً من المستخدمين في أماكن كثيرة ومختلفة في نفس الوقت.

حيث تشترك هذه الحواسيب بنفس قواعد التّخزين ويربط بينها شبكات دقيقة ومعقّدة، وبالتّالي الفكرة هي في قدرة عدد كبير من المستخدمين على الحصول على الكثير من الخدمات اّلتي يتمّ استضافتها على هذه الخوادم السّحابيّة بنفس الوقت دون الحاجة لشراء رخصٍ للبرامج وتطبيقاتها المختلفة.

أو حتّى المعاناة بتعب البحث عن كيفيّة تثبيتها وتجهيز إعداداتها، الهدف هو تقليل التّكلفة ومساعدة المستخدم على التّركيز على العمل الأساسي للشّركة بدلاً من معاناة المتابعة لأعمال تكنولوجيا المعلومات المعقّدة أحياناً.

خصائص السّحابة

  1. البرامج والأجهزة كخدمة: ال cloudهي دمج بين hardware & software يتمّ تقديمهم كخدمة.
  2. إمكانيّة الدّخول أو الاستخدام من أيّ مكان: فقط نحتاج لإنترنت وWeb Browser لاستخدام السّحابة أو للاستفادة من السّحابة أو خدماتها.
  3. ادفع ما تستخدمه فقط.

على مقدّم خدمة الحوسبة السّحابيّة أن يركّز على ما يلي

Cloud Computing 4

  1. نطام إدارة الهويّة.
  2. الحماية التّامّة للبيانات.
  3. سياسية الخصوصيّة.

مزايا الحوسبة السّحابيّة(cloud computing characteristics)

توجد العديد من المزايا الّتي تجعل الحوسبة السّحابيّة مهمّة للأفراد والمؤسّسات ومنها:

  • µ انخفاض التّكاليف وسهولة الحصول عليها (خاصّة في التّجهيزات المادّيّةHardware ).
  • µ السّرعة الفائقة في معالجة المعلومات.
  • µ مرونة الوصول من أيّ زمان ومكان إلى مكان الخدمة أو المعالجة.
  • µ مرونة الاختيار والانتقال من خدمة مزوّد إلى خدمة مزوّد آخر.
  • µ توفر البرمجيّات والأجهزة الّلازمة مقابل كلفة بسيطة ودون الحاجة إلى صيانة النّظام والبرامج.
  • µ استغناء المستخدم عن شراء تراخيص البرمجيّات.
  • µ لا تحتاج المؤسّسات والشّركات إلى تخصيص مكان للأجهزة الّتي تدير العمل.
  • µ الطّاقة التّخزينيّة غير المحدودة.
  • µ ضمان الدّعم الفنّي والصّيانة، وبالتّالي عدم الحاجة للدّعم الفنّي داخل المنشأة.
  • µ الحفظ والنّسخ الاحتياطي يخدم المستخدم وخاصّة المبرمجين.
  • µ خاصيّة مشاركة الملفّات تخفّض المساحة التّخزينيّة.
  • µ التّطوير والتّحديث التّقني المستمرّ للخدمة بوساطة مزوّد الخدمة.
  • µ القدرة على تبادل المعلومات ونشرها على الفور.

وسنتابع في مقالات لاحقة حديثاً مطوّلاً عن الحوسبة السّحابيّة

****

إعداد: فداء مهندس.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً في حبر نت:

طريقة سهلة وسريعة .. تنسيق أبيات الشّعر العمودي في برنامج Word

أمازون .. منتجك المفضّل بكبسة زر واحدة!

بكاليس .. جديد تطبيقات الدّردشة في سوريا

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات