• الحمل - حبر أون لاين

هل الحمل بعد الشّفاء من سرطان الثّدي أمر ممكن ؟

على الرّغم من أنّ هناك ثورة كبيرة حدثت في علاج سرطان الثّدي، إلّا أنّه لا يزال يحتلّ المرتبة الأولى للإصابة بين السّيّدات على مستوى العالم.

حيث يعتبر سرطان الثّدي عالميّاً السّرطان الأكثر شيوعاً عند النّساء، وذلك حسب إحصائيّة من منظّمة الصّحّة العالميّة تقول بأنّ امرأة من كلّ 10 نساء في العالم ستصاب بسرطان الثّدي في إحدى مراحل حياتها.

وأدّت عوامل التّقدّم في العلاج، والكشف المبكر وزيادة الوعي إلى تزايد معدّلات الشّفاء، حيث أكّدت دراسة علميّة صادرة عن موقع جمعية السّرطان الأمريكيّة بأنّ نسبة الشّفاء للسّيّدات الّلواتي قمن بالكشف المبكر بالمراحل الأولى قاربت  90 %.

وهذا يعطى أملاً للسّيّدات الرّاغبات بالإنجاب، ولكن هل حقّاً يمكن للمرأة الّتي عانت من سرطان الثّدي أن تحلم بالأمومة؟ هذا ما سنعرفه أكثر في هذا المقال.

دعونا نقول أنّ إمكانيّة الحمل بعد الشّفاء من سرطان الثّدي ترجع إلى عوامل عديدة منها:

عمر الأم: هو المحدِّد الأكبر في إمكانيّة الحمل مرة أخرى أو عدم الإمكانيّة في الحمل.

العمر يؤدّي دوراً هامّاً في إمكان الإنجاب ونسبة نجاحه، فكلّما كانت السّيّدة صغيرة في السّنّ ارتفعت حظوظها في إنجاب الطفل.

لكن من الصّعب جدّاً على امرأة عانت السّرطان في عمر الـ 40 أن تحاول الإنجاب عن عمر 45، عندها تصبح نسبة الحمل ضئيلة جدّاً.

لذا تمتلك النّساء دون الـ 35 من العمر حظوظاً أكبر في إنجاب الأطفال بعد شفائهنّ من السّرطان. أمّا في حال كان عمر الأمّ يتجاوز 35 عاماً، فهذا مؤشّر على أنّ قُدرتها على الإنجاب ستكون أضعف وأقلّ ممَّا إن كان عمرها أقل من ذلك.

نسبة انتشار الورم السّرطاني وتَمَكُّنه من الوصول لأعلى مراحل السّرطان في الجسم.

نوع السّرطان ودرجته يعلبان دوراً في إمكانيّة الحمل، فكلّما كانت نسبة الإصابة بالمرض غير مرتفعة لدرجة كبيرة، أي لا يتجاوز حجم السّرطان 50% من حجمه الكامل، فهنا يمكن للأم بعد الشّفاء تماماً والتَّرَيُّثِ للاطمئنان على النّفس، أن تكون هناك فرصة كبيرة للحمل والإنجاب، والعودة للحياة الطّبيعيّة مرّة أخرى.

عدد الجلسات الّتي تَعَرَّضَتْ لها الأم من الكيماوي والإشعاع للعلاج من السّرطان.

لا نخفي عليك أنّ العلاج الكيميائي يؤثّر في خصوبة المرأة خصوصاً إذا كانت في عمر متقدّم.

فيمكن للعلاج الكيميائي أن يمنع المبيض من إخراج البويضة، ممّا يؤثّر بدوره على الدّورة الشّهريّة.

وتشير الأبحاث إلى أنّ المرأة في الأربعين تتوقّف دورتها الشّهريّة عند التّعرّض للعلاج الكيميائي. لكن هذا لا يحدث مع المرأة الأصغر الّتي تتوقّف دورتها الشّهريّة لفترة محدودة تصل إلى ثلاثة أشهر بسبب العلاج الكيميائي.

لذا فالأخير يؤثّر سلباً في خصوبة المرأة ابتداء من عمر الأربعين.

قُدْرَةُ جسم الأم على التّحمُّل وبناء الخلايا التّالفة في مدّة وجيزة بعد الانتهاء من جلسات العلاج.

قد يوصيك الأطبّاء بعدم الحمل خلال الأشهر السّتّة الأولى عقب الانتهاء من العلاج الكيميائي الخاص بك.

وذلك لأنّ الخلايا السّرطانيّة أو البيض التّالف يمكن أن يستمرّ في الجسم لمدّة ستّة أشهر، وذلك قبل جلسات العلاج الكيماوي الخاص بك.

وخلال هذا الوقت يأخذ جسمك لإخراج جميع العناصر التّالفة والضّارّة ما يقارب نحو ستّة أشهر.

قد ينصحك طبيبك بالانتظار قبل محاولة الحمل، وعادة مثل هذه الفترات تستمرّ لحوالي 1-2 سنوات، كما أنّ مجموع فترة الانتظار يعتمد كليّاً على نوع السّرطان ومرحلته.

الثّقة بالشّفاء وعدم الاستسلام للمرض، والاستماع للنّصائح الطّبيّة، والفحص والمحاولة المستمرّة.

يوصي معظم الأطبّاء بهذه الاختبارات الطّبيّة بعد مرور من 3-6 أشهر من العلاج الكيميائي الخاص بك.

من خلال سلسلة من اختبارات الدّم للتّحقّق من مستويات الهرمونات من  FSH الهرمون المنشط، ونتيجة اختبار FSH يمكن أن تقرّر ما إذا كنت قد وصلت إلى مرحلة انقطاع الطّمث أو لا.

فحص الدّم للتّحقّق من AMH مستوى هرموني (هرمون (antimullerian، وهذا الاختبار يتحقّق من عمل المبايض.

إضافة إلى اختبار الأشعّة فوق الصّوتيّة للمبايض يساعد أيضاً على التّحقّق من خصوبتك.

متى يمكن الحمل بأمان بعد انتهاء العلاج؟

في السّابق كان الأطبّاء ينصحون المرأة بالانتظار سنتين قبل الحمل، وهي المدّة الّتي قد يعاودها سرطان الثّدي.

لكنّ التّقارير الجديدة تشير إلى أنّه يجب على المرأة الانتظار لمدّة ستّة أشهر فقط قبل الحمل، فهذا الأخير لا يعرّض حياتها لمضاعفات خطيرة ولا يتسبّب في تشكّل ورم في الثّدي مجدّداً.

هل من الممكن أن يعاود سرطان الثّدي خلال فترة الحمل؟

المرأة الّتي أصيبت بسرطان الثّدي عرضة للإصابة به مجدّداً. لذلك فمتابعة حالتك مع الطّبيب أثناء الحمل أمر ضروري من أجل حماية صحّتك وصحّة جنينك.

كما يجب أيضاً إجراء الفحص الذّاتي المنزلي كل شهر خلال الحمل، والطلب من الطبيب إجراء فحوص دوريّة لك خلال الحمل.

كما يجب استشارة الطّبيب فوراً في حال الإحساس بأي ورم أو كتل غريبة في ثدييك.

****

إعداد: نسرين قصّاب.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

المصادر:

المصدر 1     المصدر 2    المصدر 3    المصدر 4    المصدر 5

****

واقرأ في سلسلة التّوعية بسرطان الثّدي:

ماذا يقصد بـ سرطان الثّدي ؟ وهل يجب القلق منه؟

سرطان الثّدي .. ما هي أسبابه؟

أعراض سرطان الثّدي وتشخيصه

علاج سرطان الثّدي .. خطوات ممكنة

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات