• مخاوف الأمان والخصوصيّة - حبر أون لاين

مخاوف الأمان والخصوصيّة في استخدامات إنترنت الأشياء

في متابعة لسلسلة مقالات إنترنت الأشياء نصل إلى محطّة مهمّة تتحدّث عن مخاوف الأمان والخصوصيّة في استخداماته.

مخاوف الأمان والخصوصيّة

ينجز العديد منّا تعاملات ماليّة ونقوم بوضع الكثير من المعلومات المهمّة عن أنفسنا على شبكة الإنترنت.

لذلك فعلى الأرجح نحن مدركون لوجود بيانات تخصّنا تطوف عبر السّحابات التّخزينيّة، والآن بعد أن بدأت الأغراض الجامدة الّتي نملكها بتوليد معلومات عن حياتنا اليومية وإرسالها فقد ازدادت المخاوف المتعلّقة بالخصوصيّة والأمان.

لقد اعتاد محلّلو البيانات الضّخمة big data على جذب النّاس عن طريق الإعلانات ads المناسبة.

وقامت الأجهزة المتّصلة والهواتف بتفعيل هذه الإعلانات لتتبعنا في كلّ مكان، حيث تلفت نظرنا للقيام بعقد صفقات شرائيّة عند وجودنا بالقرب من متاجر معيّنة على سبيل المثال.

وتستخدم البيانات أيضاً لاكتشاف أشياء حول اهتماماتنا مثل عيّنات من مشترياتنا ووجهات سفرنا وأيضاً ما هو مدخولنا الشّهري وحالاتنا الصّحيّة.

وتستخدم مثل هذه البيانات من أجل اكتشاف وإيقاف المحتالين الّذين يستخدمون بطاقات الائتمان أو الحسابات المصرفية.

ربّما يفعل محلّلو البيانات الأغراض صعبة الكشف في البطاقات والأعمال والمنازل والاحتياجات الأخرى.

وتحدث عمليّة المراقبة بوساطة نظام يستطيع التّعرّف على الوجوه أو التّحقّق من هويّتنا عن طريق الهواتف، والسّيّارات والتّكنولوجيا الذّكيّة الأخرى أيضاً في تخوّف من هذه المخاطر.

أخطار أخرى

هناك أيضاً خطر من أن تخترق الأجهزة الذّكيّة المتّصلة، وهذا مشابه لمؤامرة خيال علمي للآلات الّتي تمتلك وعياً وخرجت عن سيطرتنا.

وهذا بعيد الحصول في المستقبل القريب، لكن المشكلة الحقيقيّة هي قيام الآلات بتجميع كميّات كبيرة من المعلومات التي تخصنا وإرسالها مثل (فيديو من داخل المنزل، مواقعنا ونشاطاتنا، حالتنا الصّحيّة) من المحتمل أنّ هناك أشخاصاً يستطيعون اختراق هذه البيانات وسرقتها للتّجسّس علينا أو تخريب النّظام.

تخيّل أنّ هناك أشخاصاً قادرين على مشاهدتك وأنت في منزلك!! ويشغّلون نار الموقد كلّ النّهار بينما أنت في العمل أو يوقفون السّيّارة الذّكيّة الّتي تركبها أو يقودونها.

وهناك أيضاً حالات مخيفة بالنّسبة للأشخاص الّذين يستخدمون برمجيّات الإصابة software vulnerability  لاختراق مُراقب الأطفال المتّصل بالشّبكة والصّراخ بشكل غير لائق على هؤلاء الأطفال الصّغار.

عيوب أمنيّة

وجدت عيوب أمنيّة في العديد من الأجهزة الذّكيّة مثل الكاميرات الأمنيّة ولمبات الإضاءة، وحتّى المراقبات الصحية.

يمكن أن تكون بعض الاختراقات الأمنيّة قليلة الأهميّة ولكن بعضها الآخر يسبّب أخطاراً مباشرة ومؤثّرة بشكل سلبي.

إذا ضمنت معلومات تعريف شخصيّة فإنّ الفجوة الأمنيّة ستؤدّي إلى سرقة الهويّة وضياعات ماليّة.

وتكلّف هذه المشاكل الأمنيّة أيضاً المنتجين إذا رُفعت دعوى تغريم بسبب هذه الثّغرات أو حتّى قد يفقد الزّبائن الثّقة بمنتجاتهم.

من المهم جدّاً إجراء اختبار وفحص شديد لأمن الأجهزة بالإضافة إلى التّحديث المنتظم للبرامج والبرمجيّات وأيضاً استخدام تشفير البيانات بشكل كبير.

يساعد انتهاج معايير الصّناعة للمنتجين والأجهزة في تقليل المشاكل الأمنيّة، وتدعم الأعمال الصّناعية سلامة تكنولوجيا المعلومات الدّاخليّة وتضع صلاحيّات للمخوّلين بالوصول إلى البيانات المجمّعة.

وتوفّر أيضاً خيارات للمستهلك بكميّة البيانات الّتي سوف تجمع وتحفظ الطّريقة الّتي تسمح باستخدامها.

واقترح بعض الخبراء تقليل كميّة البيانات الملتقطة والإبقاء على البيانات الضّروريّة فقط لتشغيل الأجهزة وحذف البيانات القديمة بشكل متكرر.

حيث تبرمج المعدّات لتحديث برمجيّاتها بشكل أوتوماتيكي وحتّى برمجتها لتدمير نفسها في النّهاية وخصوصاً عندما تصبح غير مدعومة وهنالك احتمالات أكبر بإصابتها واختراقها.

لن نتوقّف عند مخاوف الأمان والخصوصيّة في سلسلتنا فهناك المزيد من المعلومات في الأجزاء القادمة.

****

إعداد: فداء مهندس.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً في سلسلة إنترنت الأشياء

أين تجد تطبيقات أجهزة إنترنت الأشياء في حياتك اليوميّة؟

بعض المشاكل التّقنية في إنترنت الأشياء وطرق حلّها

ما هي التكنولوجيا وراء عمل إنترنت الأشياء IoT ؟

كيف يعمل إنترنت الأشياء ؟ تعرّف إلى آليّته

مفهوم إنترنت الأشياء “Internet of Things” .. تكنولوجيا جديدة تحت المجهر

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات