• كنت ممتلئة بك ومنك - حبر أون لاين

كنت ممتلئة بك ومنك

كنت ممتلئة بك ومنك

كنت أرسمك كلوحة فنية … أنتقي ألوانها بعناية.. أتأملها 

كنت أولى خيباتي وآخرها

روايتي الأولى وخاتمتها

من أهديته أولى صفحاتها

إلى أن بعثرتها في لحظة صمت بيديك

مزقت غلافها وأوراقها … ووأدت معانيها

كحلم عابر رأيتك

انتفضت … ذعرت … ودعوت

لم أدعُ حينها بأن يذهب الحلم لو كان سوءاً

بل دعوت أن تأتي إلي لو كنت خيراً … بل بخيرك وشرك

على رصيف الذكرى

أن تنظر لي كمسافر رأى وطنه بعد غياب طويل

** كنت ممتلئة بك ومنك **

أغلقت خلفك جميع الصفحات

وأودعت كتابي منسياً على الأعتاب

وصحوت من سكرة الذكرى التي وضعتني فيها وغادرتك

وتركت خلفي كتابي.. روايتي.. وجميع الأبواب

وأخرجتك من رأسي.. قلبي … حبري ومن كل اللغات

وعرفتك من جديد

كطفل بدأ يحبو على قلبي

يكبر يتلعثم وينطق مرات

ويتعكز على عمري

وأنسى همومي على شاطئيك

وأبحر بين ذراعيك

وأحبك مرة.. وألونك مرة.. وألفظك مرات

** كنت ممتلئة بك ومنك **

تحملني كل الخطايا إليك

فأنت طهري.. ذنبي.. وجميع الدعوات

ذلك الضوء في آخر الازقة والممرات

شمس تسطع على عالمي وتقلب ثوانيه ساعات

رجل أرى بعينيه نفسي مجردة من جميع الترهات

طفل أرتمي ببن ذراعيه وكأنه آخر المحطات

موطن أحط الرحال به وأخبره بدونه كم هي متعبة المسافات

****

بقلم: مروه الأدهم.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ في حبرنا لمروة الأدهم:

وتمرّ اصايعك

هلوسات

أمنية وخيال

أصابع الشوكولا

صديقي

تجاوزتك

مساء الخير

أنا وأنت وهم

سأخبر الله

روح

****

واقرأ أيضاً في حبر أفكار:

تفاصيل غارقة

لا تفعلي إذاً

صديقي

تجاوزتك

عائدة من رحم الّليل

مثلكِ لا ينتحب

ماردي الأليف

كلّ الأبيض أنت

وحدي أنا لا تراني

مساء الخير

أنا وأنت وهم

مذكراتي خريف عمري 2

مذكراتي خريف عمري 1

غيمتي أنا

الانتحار الّلذيذ – المشهد الأوّل

الانتحار الّلذيذ – المشهد الثّاني

الانتحار الّلذيذ – المشهد الثّالث

فراشة بين سرب من النّوارس

سأخبر الله

فلتأتي إليَّ دائماً

أذكرك وحدي

حبّات رمل

أنتمي إليك

حب عادي

بداية

عجوز في العشرينيّات من العمر

روح

جذوري ثابتة .. لأنتمي لي وحدي

اغتصاب الطّفولة

عن الحب .. كتابة إبداعيّة عنه

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

 

ايقاف التعليقات