• التّكنولوجيا - حبر أون لاين

فوائد استخدام التّكنولوجيا للأطفال

علّموا أبناءكم استخدام التّكنولوجيا .. قد يبدو غريباً هذا الطّلب في ظلّ موجات من التّحذيرات والتّوضيحات والشّروح الدّائرة اليوم عن مخاطر التّكنولوجيا واستخدمها على الأطفال.

ولكنّه سيكون طلباً عاديّاً وإيجابيّاً جدّاً عندما ننظر للتّكنولوجيا اليوم من منظور مختلف، منظور يعدّها نعمة لا نقمة.

وهذا المنظور يتطلّب منّا أن نكون حياديّين وموضوعيّين في تعاملنا معها، بوصفها باتت اليوم الوسيلة الأولى لكثير من مفاصل حياتنا في كسب المعرفة والعلم وفي التّواصل وفي التّرفيه وغيرها.

ولأنّنا لن نستطيع اليوم وغداً وبعد أعوام كثيرة أن نحارب التّكنولولجيا ونمنعها عن أطفالنا منعاً قاطعاً، فلا بدّ أن نعرف فوائدها لهم وكيف يتعلّمون استخدامها.

فوائد استخدام التّكنولوجيا للأطفال

هناك مجموعة من الفوائد يمكن أن تحقّقها التّكنولوجيا لأطفالنا باعتبارها الأداة الأولى الّتي باتت تجذبهم اليوم دوناً عن غيرها.

1-التّطوّر العلمي للطّفل

تتيح وسائل التّكنولوجيا من هواتف ذكيّة واجهزة لوحيّة المئات من المعلومات الّتي يمكن للطّفل متابعتها وتعلّمها عن طريق الصّور ومقاطع الفيديو.

فيمكنه تطوير معارفه وهواياته في الرسم أو الأشغال اليدويّة أو العزف أو الرّياضيّات أو العلوم وغيرها.

2-تنمية مهارات التّواصل الاجتماعي لديهم

واحدة من أهم وسائل تواصلنا اليوم مع أقاربنا وأصدقائنا اليوم هي التّكنولوجيا في زمن باتت فيه المسافات بعيدة.

والطّفل يوميّاً يشاهد أمّه أو أباه وهم يتحدّثون في الهاتف أو يجرون مكالمة فيديو مع أقاربهم، وعليه أن يشارك في هذا الأمر ويتعلّم أهميّة التّكنولوجيا في التّواصل ولكن بمراقبة من الأهل.

3-اكتساب مهارة البحث وتحديد الأولويّات

عندما يستخدم الطّفل التّكنولوجيا في البحث عن معلومة أو تحضير تقرير مدرسي فإنّه هنا سيجد الكثير من المعلومات والآراء.

وهنا يبرز دوره الشّخصي في اختيار المعلومات واختبار صحّتها طبعاً بتوجيه من الأهل ومراقبتهم.

4-تعلّم المسؤوليّة

عندما يمسك الطّفل بجهاز الهاتف أو الجهاز الّلوحي الخاص به عليه أن يتعلّم المحافظة عليه وعدم تخريبه وإلّا سيفقده ولن يحصل على بديل.

وهذا الأمر سيجعله أكثر حرصاً وتحمّلاً للمسؤوليّة، والأمر نفسه إن أمسك بهاتف والده أو والدته فعليه الحرص عليه لعدم تخريبه لهم.

كيف نضبط استخدام الطّفل للتّكنولوجيا؟

من المهم أن نضبط استخدام الطّفل للتّكنولوجيا لكي لا تنقلب هذه المنافع الّتي ذكرناها إلى مضار وندخل الطّفل في حالات من المرض الجسدي والعضوي.

ومن أهم هذه الضّوابط الّتي يكون للأهل الدّور الأبرز بها:

  • تحديد ساعات محدّدة خلال الأسبوع لاستخدام التّكنولوجيا مثل صباح يوم العطلة أو في وسط الأسبوع عند الحاجة لإعداد تقرير مدرسي أو كمكافأة للطّفل على سلوك أو إنجاز مدرسي.
  • تعريف الطّفل منذ بدء وعيه للتّكنولوجيا بأولويّات استخدامها فلا نقدّم له الألعاب أوّلاً فيتعلّم أنّها الأهم فيها، ويمكن أن نبدأ بتعريفه بها كوسيلة اتّصال مع الأقارب ونجعله يشاركنا محادثات الفيديو أو الهاتف، ثمّ نعلّمه أنّها تفيده في البحث عمّا يطوّر مهاراته من خلال عرض مقاطع فيديو لهوايته المفضّلة.
  • ملء وقت الطّفل بمهارات حركيّة ونشاطات تجعل التّفكير بإمساك الهاتف للّعب أمراً لا وقت له ولا أهميّة مقابل ألعابه ونشاطه اليومي.

وختاماً فالتّكنولوجيا كما غيرها من الأشياء لها منافع ولها مضار ولكنّها أصبحت حتميّة الوجود في حياتنا وحياة أطفالنا، فيجب أن نعرف كيف نستغلّها ونجعلها نعمة بدلاً من أن نطرب مسامع أبنائنا بمضارها وكونها نقمة حتّى يتولّد لديهم تمرّد يجعلهم يصرّون على استخدامها.

****

إعداد: فريق تحرير حبر نت.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً في حبر نت:

طريقة سهلة وسريعة .. تنسيق أبيات الشّعر العمودي في برنامج Word

أمازون .. منتجك المفضّل بكبسة زر واحدة!

بكاليس .. جديد تطبيقات الدّردشة في سوريا

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات

    استمتع بهذه المدونة؟ يرجى نشر الكلمة

    Follow by Email
    Facebook
    Instagram