• سرطان الثّدي - حبر أون لاين

سرطان الثّدي .. ما هي أسبابه؟

سرطان الثّدي مرض يثير قلق النّساء عند السّماع به؛ لانتشاره بينهن، وحسب منظّمة الصّحّة العالميّة يعتبر سرطان الثّدي ثاني أنواع السّرطان انتشاراً، ورابع مرض مُميت في العالم، وهناك واحدة من كلّ ثمانية نساء مُعرّضة للإصابة بهذا المرض.

لذا فلنتعرّف سيّدتي على أسباب سرطان الثّدي، فتابعي معنا القراءة.

أسباب الإصابة بسرطان الثّدي :

هنالك العديد من العوامل الّتي قد تؤدّي إلى الإصابة بسرطان الثّدي، وقد يكون الأمر مربكاً للبعض بسبب تشابه هذه العوامل مع أمراض أخرى، لذا من المهم طلب استشارة طبيب مختص إذا عانيت من بعضها.

 ومن أهم عوامل الإصابة بالمرض:

الجنس

حيث أنّه يصيب النّساء أكثر من الرّجال، ولكلّ مئة حالةٍ عند النّساء، هناك واحدةٌ عند الرّجال.

العمر

يزداد خطر الإصابة بالسّرطان كلّما تقدّم الشّخص بالعمر، وتعتبر من هنّ فوق سنّ الخمسين أكثر عرضةً للإصابة به.

 الوراثة

تزداد احتماليّة الإصابة بسرطان الثّدي إذا كانت المريضة قد عانت منه وتمّ استئصاله، كما أنّها تزداد إذا وجدت حالات عانت من هذا المرض في أفراد العائلة من الدّرجة الأولى؛ أي الأم أو الأخت، و كان للأسرة تاريخ وراثي لهذا المرض.

وأغلب النّاس يظنّون أنّ السّرطان هو مرض وراثي بنسبة 100 % مع أنّ نسبة الوراثة في السّرطان بشكل عام والثّدي بشكل خاص هي 5 – 10 % وفيها ينتقل وراثيّاً من الآباء إلى الأبناء.

وأثبتت دراسات أخرى أنّه من الممكن أن ينتقل إلى الأحفاد كذلك، ولا يشترط أن يكون دائماً سبب الإصابة وراثيّاً خاصّةً أنّه من الممكن أن تتشارك عدّة مسبّباتٍ لحصول الإصابة.

لذلك في حال وجود الوراثة في العائلة لا بدّ من الفحص الدّوري المبكّر كلّ سنة بالإيكو والماموجرام ويكون ابتداءً من عمر ٢٥ عام.

والفحص الدّوري الشّهري يكون في اليوم السّادس إلى العاشر تقريباً من بداية دورتك الشّهريّة؛ أي عندما لا يكون الثّدي منتفخاً.

التّغذية_السّيّئة_والبدانة

ومن المفاجئ أنّ أعظم أسباب الإصابة بسرطان الثّدي هو سوء التّغذية بنسبةٍ تصل إلى 31 – 34 %، وهي تعتبر ضخمةً مقارنةً بالوراثة.

وقد أثبتت العديد من الدّراسات أنّ خطر الإصابة يزداد لدى السّيّدات الّلاتي يعانين من البدانة أو زيادة مفرطة في الوزن خاصّةً بعد سنّ اليأس.

وقد يتساءل أحدهم ما علاقة البدانة بالسّرطان بشكل عام ؟

ببساطة زيادة الوزن المصاحبة لقلّة الحركة تؤدّي إلى اضطرابات في الإفرازات الهرمونيّة، وزيادة في تراكم الجذور الحرّة في خلايا الثّدي الّتي تؤدّي إلى تحطّم البنية الوراثيّة في الخليّة، وبالتّالي حدوث الطّفرات المؤدّية إلى السّرطان.

ومن الجدير بالذّكر أنّ سوء التّغذية ليس مرتبطاً بزيادة الوزن فقط، بل بالعادات الغذائيّة اليوميّة في حياتنا.

حيث تُهمل العديد من النّساء الغذاء الصّحّي المحتوي على الحاجات الأساسيّة بما يحتويه من فوائد مهمّة للجسم.

وكذلك إدمان الوجبات السّريعة والمواد المصنّعة، والإسراف في تناول الحلويّات وارتفاع نسبة السّكّر بالدّم والّتي تؤدّي إلى زيادة الدّهون.

أضف إلى ذلك ارتباط تناول الكحول بزيادة خطر الإصابة بسبعة أنواع من السّرطانات ومن ضمنها سرطان الثّدي.

لذلك اجعلوا من الخضار والفواكه أطباقاً أساسيّةً في حياتكم لما تحويه من مضادّات أكسدة وفيتامينات ومعادن.

حاولوا التّقليل من الدّهون واستبدالها بمصادر صحيّة، وكذلك قوموا بالتّنويع في مصادر البروتينات المهمّة لبناء الخلايا والتخلّص كذلك من الخلايا الميتة من خلال دخولها في الموت الخلوي.

التّدخين؛ المباشر وغير المباشر

يعتبر التّدخين العملاق التّوءم لسوء التّغذية بنسبة 31 % والمسبّب لأربعة عشر نوعاً مختلفاً من السّرطان من ضمنها سرطان الثّدي.

والتّدخين ليس مقتصراً على السّجائر بل كذلك تدخين الشّيشة أو النّارجيلة، حيث يحتوي تبغ كليهما على قرابة 4000 مادّة مسرطنة من بينها الفورمالين والبنزين والسيانيد والزرنيخ وغيرها الكثير ناهيك عن احتراق السّكّر والكربون، وتدخين ساعة نارجيلة يعادل ٤٠ سيجارة !.

ولكم أن تتخيّلوا مادّة سامّة واحدة من المواد المذكورة ومدى تأثيرها التّدميري على أيّة خليّة في الجسم.

وسُمّيّة هذه المواد تزداد بالتّراكم، وقد سمعت العديد من المدخّنات يقلن إنّهن يعرفن العديد من المدخنين ولم يصابوا بأذى.

ولكن في الحقيقة قد لا تصابي أنت سيدتي بذلك، ولكنّك ستنقلين المادّة الوراثيّة المتطفّرة بفعل التّدخين إلى ابنتك أو حفيدتك وتجعلينها معرّضة للإصابة بأي مرض !.

حبوب منع الحمل

تكرّر السّؤال كثيراً عن ارتباط حبوب منع الحمل بسرطان الثّدي، ولأنّ حبوب الحمل بشكل عام مرتبطة بهرموني البروجستيرون والإستروجين لمنع حدوث الحمل.

فالكثير من الدّراسات أشارت إلى ارتباط هذه الحبوب بالإصابة بسرطاني الثّدي والرّحم ولكن مع توفّر عوامل معينة.

فحسب إفادة دراسة في عام 2012 على 1012 سيّدة مصابة بسرطان الثّدي كنّ قد تناولن حبوب منع الحمل في حياتهن.

ولكن لا بد أن أشير إلى احتمالية حصول سرطان_ الثّدي مع تناول حبوب منع الحمل إذا توافرت العوامل التّالية:

☘️ العمر فوق 40 عاماً ولكن لا يمنع ذلك إذا توافرت العوامل الأخرى٠

☘️ زيادة مدّة استخدام هذه الحبوب عن خمس سنوات٠

☘️ وجود تاريخ سرطاني في العائلة وخصوصاً سرطان الثّدي والرّحم٠

☘️ وجود طفرات في جيني BRCA1  ،  BRCA 2 (في أوروبا وأمريكا تُمنع المرأة الّتي لديها طفرات في هذا الجين من أخذ حبوب منع الحمل!).

الحيض المبكر

مع الحيض تبدأ الهرمونات الأنثويّة بالانتشار في الجسم، وخاصّة هرمون الإستروجين الّذي يؤثّر في ارتفاع نسبته على أنسجة الثّدي سلباً.

وبالتّالي تزداد احتماليّة الإصابة بالسّرطان للفتيات الّلواتي بدأت دورتهنّ الشّهريّة قبل سن الثّانية عشرة.

وكذلك الأمر لمن تستمرّ دورتهنّ ما بعد الخامسة والخمسين؛ أي أنّ البلوغ المبكر والتّأخّر في بلوغ سن اليأس تزيد من احتمال الإصابة.

الإنجاب المتأخّر

كلّما تأخّرت المرأة في الإنجاب تعرّض الجسم للمزيد من هرمون الإستروجين الّذي يؤثّر ارتفاعه سلباً على نشاط الخلايا، لا سيّما خلايا الثّدي، فيرفع من نسبة الإصابة بالسّرطان.

كما أنّ الولادة تحمي من الإصابة بالسّرطان، فكلّما قلّت حالات الولادة ارتفعت احتماليّة الإصابة بسرطان الثدي. .

هذا يعني أنّ إنجاب الولد الأوّل في سنّ متأخّرة يزيد من احتمال الإصابة مقارنةً بالإنجاب المبكر.

عدم الإرضاع أو التّقليل منه

العلاج بالأشعّة

التّعرّض للأشعّة خاصّة على منطقة الصّدر، يؤثّر سلباً على الخلايا ويساعدها على الخروج عن نمطها، وبالتّالي تشكّل الخلايا السّرطانيّة.

وجود طفرات في جيني BRCA1 , BRCA 2  يسبّب سرطان الثّدي بنسبة 5 -10%

وفي النهاية لا يوجد حاليّاً إلمام كاف بأسباب الإصابة بسرطان الثّدي، لذا فإنّ الإبكار في الكشف عنه لا يزال يمثّل حجر الزّاوية الّذي تستند إليه مكافحة المرض.

وثمّة فرصة كبيرة في إمكانيّة الشّفاء من سرطان الثّدي في حال كُشِف عنه في وقت مبكر وأتيحت الوسائل الّلازمة لتشخيصه وعلاجه.

ولكن إذا كُشِف عنه في وقت متأخّر فإنّ فرصة علاجه غالباً ما تصبح أصعب.\

****

إعداد: نسرين قصّاب.

تدقيق لغوي: هيما العمر.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ في سلسلة التّوعية بسرطان الثّدي:

ماذا يقصد بـ سرطان الثّدي ؟ وهل يجب القلق منه؟

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات

    استمتع بهذه المدونة؟ يرجى نشر الكلمة

    Follow by Email
    Facebook
    Instagram