• لا - حبر أون لاين

تجنّب الإحراج وقل لا مع إحدى هذه الطّرق

أن تقول لأحد ما لا، أو أن ترفض طلباً من أحد ليس أمراً سهلاً في الكثير من الأحيان، ذلك أنّ تأثير هذين الحرفين “لا” في كثير من الأحيان لا يبدو جيّداً.

لذا فأنت بحاجة إلى طرق تجنّبك الإحراج في قولها  دون أن تضطرّ خجلاً إلى قبول أمر لا تحبّه أو لا يمكنك القيام به.

وإليك عدّة عبارات يمكنك استخدامها لقول لا بشكل لائق يجنّبك الإحراج

لديّ عدّة ارتباطات أخرى الآن أخشى أنّي لا أستطيع

يمكن استخدام هذه الطّريقة عندما يطلب أحد منك القيام بأمر وأنت لا ترغب به، ولا ترغب بالرّفض بقول “لا” مباشرة.

أودّ المشاركة ولكنّي لا أستطيع

يمكن استخدام هذا التّعبير عندما يُعرض عليك أمر ولا تملك الوقت الكافي له، فيمكنك رفضه والتّعبير عن رغبتك به بلطف ودون إحراج.

سأفكّر بالأمر وأعود إليك

هذه الطّريقة ستمنحك فرصة لرفض أمر بشكل لبق وفرصة لدراسته إذا كان بإمكانك قبوله، وفي الوقت نفسه ستمنح من أمامك شعوراً بأنّك تقدّر ما يطلبه منك.

هذا لا يناسب متطلّباتي.. ولكنّي سأحتفظ بالأمر

هذه الطّريقة ستكون لطيفة جدّاً وتجنّبك الإحراج في أي أمر يُعرض عليك لأنّك رفضته وقلت لا بلطف مع إعطاء ردّ فعل يوحي بأنّك مهتمّ.

 أعتقد أنّني الشّخص غير المناسب لمساعدتك

أحياناً يطلب منك بعض الأشخاص مساعدتهم في أمر دون أن تملك لديك الوقت الكافي ولا الخبرة المطلوبة، ولكنّك تخجل من رفض أمرهم.

باستخدام هذه الطّريقة ستجنّب نفسك الإحراج وتبدي اهتماماً أكثر إذا ما اقترحت شخصاً بديلاً عنك للمهمّة.

ليس بإمكاني القيام بذلك

تشبه هذه الطّريقة سابقاتها في قدرتها على تجنيبك الإحراج عندما يطلب منك أحد أمراً دون أن تشعر بالإحراج.

لا أملك الوقت الكافي لهذا الأمر الآن .. هل يمكننا تأجيله لوقت لاحق

هذه الطّريقة تمنح مستمعك إحساساً بأهميّة طلبه ولكن في الوقت نفسه تعرب عن عدم قدرتك عليه بشكل مهذّب.

وهناك الكثير أيضاً من الطّرق الّتي تجعل من كلمة لا أخفّ وطأة ولا تكون كسهم ترميه في وجه محدّثك.

كما أنّها تجنّبك الإحراج والقبول لأمور ليست في طاقتك ورغبتك أيضاً دون الشّعور بالذّنب.

****

إعداد: فريق حبر مهارات.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

أحدث المقالات في حبر مهارات:

المستقبل لهذه التّخصّصات في سوق العمل والدّراسة

9 خطوات من أجل حياة أسريّة صحيّة وسعيدة

2019.. كيف نخطّط للعام الجديد؟

كيف ستكون حياتنا خارج أسوار وسائل التّواصل الاجتماعي

استراتيجيّة البساطة .. سرّ الحياة النّاجحة

كيف تختار تخصّصك الجامعي.. ارسم هدفك بدقّة

ماذا بعد التّخرّج ؟؟!

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات