• المشاكل التّقنية - حبر أون لاين

بعض المشاكل التّقنية في إنترنت الأشياء وطرق حلّها

وصلنا إلى الحديث عمّا يواجه إنترنت الأشياء من المشاكل التّقنية وكيف يمكن حلّها لنستمرّ بالاستفادة من مزاياه.

بعض المشاكل التّقنية وحلّها

في الوقت الرّاهن تستطيع العديد من الأجهزة الاتّصال بالإنترنت أو التّواصل مع الهواتف وربّما تتّصل مع منتجات أخرى مرتبطة بها.

ولكن معظمها لا يمكنه التّواصل مع جهاز آخر بسبب اختلاف المعايير البرمجيّة والعتاد المادّي الخاصّ بكلّ منها بالإضافة إلى التّباين بالّلغات وبرتوكولات الاتّصال.

فمن أجل التّحكّم عن بعد بعناصر البيت الذّكي الحالي فإنّك ستحتاج لاستخدام مواقع إلكترونيّة وتطبيقات مختلفة من أجل التّعامل مع الأجهزة أو مراقبة البيانات.

إلّا إذا أنشأ المنتجون تصميماً خاصّاً يجعلها تعمل مع بعضها؛ بمعنى آخر ليس من السّهل تحقيق التّواصل بين ساعة المنبّه وآلة صنع القهوة حتّى الآن.

إلّا إذا كنت أحد المهووسين بالإلكترونيّات أو إذا كانت نفس الشّركة تصنع نسخاً ذكيّة من هذه الأشياء.

إذ لا توجد معايير أو منصّات عمل موحّدة تسمح بتفاعل سلس بين المعدّات الذّكيّة أو تمكّنك من التّحكّم بها عن طريق تطبيق مركزي.

ولكن توجد العديد من المجموعات الّتي تعمل على خلق برتوكولات قياسيّة وبرمجيّات تجعل قابليّة التّشغيل البيني للأجهزة المتعدّدة من مصانع مختلفة المنشأ ممكنة.

يعمل اتّحاد الأولسين AllSeen Alliance الّذي أنشأته كوالكوم Qualcomm وانضمّت إليه شركات أخرى على إنشاء بيئة عمل برمجية مستقلة ومفتوحة المصدر سمّيت بالأولجوين AllJoyn.

تعمل شركات مثل سيسكو Cisco وسامسونغ Samsung وإنتل Intel بالإضافة لشركات أخرى أيضاً على خلق منصّة مفتوحة المصدر خاصّة بها تدعى بآي أو تيفيتيIoTivity .

قامت هذه المجموعة (الّتي يترأّسها نيست Nestو ARMو Samsung وتضمّ أكثر من 160 عضواً من بينهم كوالكم) في شهر تموز/يوليو 2015 بطرح حقوق ملكيّتها وتوثيقها للبروتوكول المعتمد على الـ IP الخاص بتشبيك الأجهزة منخفضة القدرة.

وكذلك فإنّ مختبرات الكابلات CableLabs تتطلّع لصنع علب كابلات تعمل كموزّع يصل أجهزة متعدّدة مع بعضها.

أصدرت العديد من منصّات عمل للأجهزة الذّكيّة مثل(أدوات المنزل من شركة آبل Apple’s HomeKit، مشروع بريلوالتابع لشركة غوغل Google’s Project Brillo، الأشياء الذّكيّة SmartThings، علب النينجاNinja Blocks، سامسونغ أرتيكSamsung Artik، والوميضWink).

بعض من هذه الأجهزة يعمل برمجيّاً وعتادياًّ كموزّع، وأخرى هي فقط منصّات أو تطبيقات برمجيّة (إمّا أن يهيّئها المستخدم أو يفعّلها المصنّعون أنفسهم).

بعضها يحتاج إلى ترخيص وبعضها الآخر مفتوح المصدر، ولكن الشّيء الأهم هو أنّ أغلبها متآلف مع أنواع وعلامات أجهزة مختلفة ولكن ليس بشكل شامل.

وإنّ امتلاكك لقابليّة الوصول لعدد كبير من المعدّات بوساطة نقطة مركزيّة للدّخول سيضفي المزيد من السّهولة والرّاحة والأمان لقيادة منزلك الذّكي.

المشاكل التّقنية لإنترنت الأشياء

مشكلة أخرى محيّرة في هذا الصّدد هي مشكلة الإنترنت بحدّ ذاته، حيث تستخدم العلامات المعياريّة من أجل توجيه ازدحام الإنترنت من وإلى الأجهزة المتّصلة بالشّبكة والّتي تسمّى بعناوين بروتوكول الإنترنت IP.

إذ يتألّف عنوان IP من أربعة أرقام تفصل بينها نقطة وهي بين الصّفر و255 أي يوجد 256 احتمال ممكن لكلّ من الأرقام الأربعة.

بسبب هذه المحدوديّة فإنّ أعلى رقم من العناوين المتاحة في هذه المعياريّة يغطّي حوالي 4.295 مليار.

وقد أفادت صحيفة وول ستريت Wall Street بأنّ الولايات المتّحدة سوف تستنفذ عناوين IPv4 في حلول عام 2015 وبعض الدّول قد استنفذتها بالفعل ممّا جعل الشّركات تتنافس لشراء عناوين غير شاغرة من آخرين أو الانتقال إلى نظام IPv6 الجديد.

نسخة IPv6 الّتي تتألّف من 128 بت تسمح لأكثر من 340 ديشيليون عنوان شاغر (340 ويليها 36 صفراً).

حيث تكون بنيتها متضمّنةً ثماني مجموعات من أربعة محارف ستّ عشريّة تفصل بينها فواصل في حالة IPv4 و. IPv6

هناك عدد من العناوين أقلّ من العدد الأعظمي متاحة للعامّة بسبب القواعد المرتبطة والعناوين المحجوزة.

ولكن في حال IPv6 فإنّ العدد المتوفّر مازال يتخطّى بشكل كبير عدد الأجهزة الّتي ستكون متوفّرة في الأعوام القادمة (أو ربما حتى الأزل).

هذا يعني أنّه يمكن أن يعطى كلّ جهاز رقم IP مميزاً خاصاً به، وعلى المنظّمات وضع الكثير من المال والجهود في صناعة عتادها وبرمجياتها وشبكاتها لتكون متوافقة مع عناوين IP الجديدة.

لقد استخدمت الكثير من الأجهزة حلاًّ جذرياًّ ومهمّاً لبعض من هذه المشاكل وهو برتوكول ترجمة عناوين الشبكة  (NAT).

حيث يسمح بإنشاء مخطّط لشبكة كاملة من الأجهزة وربطها بعنوان IP واحد ممّا يسمح للإنترنت برؤية كامل الشّبكة باعتبارها الجهاز الهدف.

تقوم بعدها مخدّمات الشّبكة بالتّمييز بين الأجهزة ضمن الشّبكة لإرسال واستقبال البيانات من وإلى المكان المناسب.

إلّا أنّ هذا الأسلوب يناسب المعدّات البرمجيّة ضمن منظّمة ما أكثر من المعدّات الخاصّة الموجودة في المنازل.

سنتابع أجزاء السّلسلة بعد حديثنا عن المشاكل التّقنية فتابعونا

****

إعداد: فداء مهندس.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً في سلسلة إنترنت الأشياء

ما هي التكنولوجيا وراء عمل إنترنت الأشياء IoT ؟

كيف يعمل إنترنت الأشياء ؟ تعرّف إلى آليّته

مفهوم إنترنت الأشياء “Internet of Things” .. تكنولوجيا جديدة تحت المجهر

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات