• الأدب الإفريقي - حبر أون لاين

الأدب الإفريقي .. أدب خلف النّافذة المعتمة

يعاني الأدب الإفريقي من أزمة أدبيّة، وبشكل خاص أدب القصّة القصيرة وكُتّابه.
فهناك الكثير من الأقلام تمّ حجبها خلف تلك النّافذة المعتمة، تلك النّافذة الّتي أخفت خلفها أسماء من الأدب الإفريقي لم يسبق للكثيرين أن سمعوا بها.
وقد تكون المرّة الأولى الّتي سنستمع إلى أسمائهم فيها، ورغم وجودهم على السّاحة الأدبيّة إلّا أنّ الأدب الإفريقي لم ينل القدر الوافي الّذي يستحقّه من العرض الثّقافي.

أصول الأدب الإفريقي

فالأدب الإفريقي  يشتمل على التّراث الشّفهي التّقليدي ذي الجذور المتّصلة بالفلكلور الأدبي القديم.

واشتهر الأدب الأفريقي بلغات بعض الشّعوب الإفريقيّة السّواحليّة مثل البانتو والنيلو وغيرها من الشّعوب الّتي تعيش في بعض أجزاء القارّة السّوداء.

ومع أنّه لا يمكن الادّعاء بوجود وحدة ثقافيّة أصيلة بين الشّعوب الكثيرة الّتي تعيش في هذه القارّة؛ كونها اشتهرت بعدّة لغات كالّلغة الإنجليزيّة والفرنسيّة، وإلّا أنّ هذا خلق جيلاً جديداً من الكتابات المعروفة في السّاحة الأدبيّة الآن.

القصّة القصيرة في الأدب الإفريقي

تراجعت القصّة القصيرة أمام الرّواية والمسرح، ولم تنل المكانة الأدبيّة الّلائقة، كما كان لترجمة أدب القصّة القصيرة دور سيء جعلها في تهابط مستمرّ.

ورغم أنّ استخدام الّلغات الأخرى ساعد على شهرة القصّة، ولكنّها ظلّت شهرة في إطار القارئ الإنجليزي والفرنسي.

وكانت تلك تعتبر خسارة فادحة؛ لأنّ أدب القصّة الإفريقيّة الحديثة تنتمي إلى الأدب التّقليدي الشّفاهي القديم والّذي يلقي الضّوء على التّراث الأدبي الإفريقي.

وقد تمّ التّرويج لأدب القصّة القصيرة عن طريق الدّوريّات الأدبيّة الّتي نشرتها بعض المجلّات المنتشرة في مختلف عواصم القارّة الإفريقيّة.

وكان لها الفضل في انتشار القصّة القصيرة، وهكذا بدأت القصّة القصيرة في الذّيوع من خلال تلك الدّوريّات، وكانت سبباً في ظهور كثير من روّادها.

ولعلّه من الضّروري التّنبيه على أهميّة معالجة المظاهر الحضاريّة في القارّة الإفريقيّة بعيداً عن الحضارة العربيّة في شمالي القارة، حيث تسود الثّقافة العربيّة الإسلاميّة، وهي حضارة ذات ملامح خاصة ومنفصلة عن الحضارة الإفريقية في مناطق أخرى.

****

إعداد: شيرين رضا “شيريناز مجدي”.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: علا حموي.

****

واقرأ أيضاً في حبر أدب:

هاني الراهب .. روائيّ وحياة أشبه برواية..

قواعد العشق الأربعون .. عزفٌ منفرد على أوتار الروح ..

أثر الحداثة والمعاصرة في مجتمعنا

أبرز الرّوائيين العرب وأهم أعمالهم .. أسماء لمعت بحبرها

مشكلة الأفكار في عالمنا.. ودعوة لحلها..

رضوى عاشور .. زوجة الأديب.. وأمّ الشاعر.. رحمكِ الله..

ماذا قال حبر الرّوايات في 2018؟.. أهم الرّوايات العربيّة الصّادرة عام 2018

الحبّ بين الواقع والخيال .. قراءة نقديّة

مفهوم الثّقافة الدّينيّة وحضوره في الأدب

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات

    استمتع بهذه المدونة؟ يرجى نشر الكلمة

    Follow by Email
    Facebook
    Instagram