• أين أنت ؟

أين أنت ؟

أحتضنُ نفسي

في رحمٍ يأبى إنجابي

أَو هضمي

أتألّم..

فـ أين أنت ؟

******

هو بينُ بين

يصرُّ على إبعادي عن بعضي

أمسكُ أجزائي برؤوس أصابعي

لن أُفلت ..

أُغمض عينيَّ ّعما يرعبُها

فلا أَرى

حقّاً أنا لا أَرى

يبحثُ رأسي عن كتفك

يا سندي المائل

أتعب ..

فـ أين أنت ؟

*** أين أنت ؟***

لتكن نيّتك حقيقيّة

على الأقل

لتكن نيّتك حقيقيّة

اهمسها لي

وامضِ ..

أخاف

لكنّي أُداري

عنكَ أُداري

أُخبّئ بكفي جمرةً تحرقني

لا أدعها

ولا تدعني

إن أنتَ أتيت ..

أرخي أصابعي

أتوجّع

فـ أين أنت ؟

******

طريقُنا زجاجٌ مهشّم

كقلبي ..

قدماي تنزفان

وقلبي ..

تتّهمني بأنّي أشعر أكثر من الّلازم

أنّي أحمل داخلي كلّ ما أرى

كلّ ما تمزّق

كلّ ما تمّ صهره

كلّ جلدٍ بالعمق تمّ لسعُه

وأبكي

حقّاً .. مطوّلاً أنا أبكي

فـ أين أنت ؟

******

اشتقتك

بعالم لا أذكر اختياري له

لكنّي على ما يبدو قد فعلت

اشتقتك ..

بقلب لا أذكر اختياره لك

لكنّه ارتكب ..

تلك الحماقة ارتكب

لتتقلّص أَنت

ولتتحجّم أَنت

ولتقترب أَنت

ولتبعتد أَنت

ولتختلط كلّ مشاعري

ووجهك ..

خيطانٌ متشابكة لا تحل

هكذا أضمن وجودك

وبعضاً مني

ما تبقّى مني

وكلُّك

أنتَ الكامل في أرجائي

لا تنقص

كنّ الضّد

ولا تنقص

إن وجدتُك

حتّى العظم عانقتُك

حقاً ..

أينَ أنت ؟!

****

بقلم: تقوى مليّس.

تصميم غرافيك: علا حموي.

****

واقرأ أيضاً لتقوى مليّس.

فلتقع الذّكرى .. وأنت

ترمشُ جفنيها مرّة .. والثّانية           الذّكرى

تغلقُ عنكَ عينيها

تبتلعُ عاطفتها.. المزيد

لا تفعلي إذاً

-ولكنّي ..

-ماذا؟

-أحبه !

-تحبينه؟ …..المزيد

وهذا الحبل على معصمي

أنزلقُ على كفّي

لا أمسكُ بشيء

ولا حتّى جسدي …..المزيد

مثلكِ لا ينتحب

إليكِ الأمر

أنتِ فتاةٌ لا تَخاف مشاعرها ولا تُخفهِا

تتفوّهين بكلّ الحماقات الّتي تشغل رأسك الممتلئ بنفسك

وتدورينَ حول نفسكِ ثابتة …المزيد

وحدي أنا لا تراني

رأيتُها .. مضيئة كنفسها

لا يسع المرء إلّا أن يلحَظها

ممّا يثيرُ حنقي وغيرتي

وغيرتي وحنقي

بخطواتٍ صغيرة قافزة

كانت تلمس كلّ ما وضعه الكون في طريقها

كمن يترك أثره .. المزيد

كلّ الأبيض أنت

قدماي بثقل الكون

لا أستطيعُ المضيّ قُدماً ..

الوجود أمامي

لكنّه يلفظُني ..

في كلّ انقباضةٍ يلفظُني

أُناجيه

كلّ الحبّ أنت

كلّ الأبيضِ أنت المزيد

ماردي الأليف

يقطنُ في دهاليز مخيِّلتي ماردٌ مرعبٌ أليف

أوجدته منذ عقدٍ من الزّمن

كنتُ يافعة جدّاً .. وحيدة جدّاً المزيد

فلتأتي إليَّ دائماً

بـعيوبك الصّغيرة .. بـأحلامك الثّقيلة .. بـصفاتك المنفردة .. بـنكاتك السّخيفة المضحكة ..وقصصك المكرّرة

بـجدّيّتك المفاجئة.. بـحزمك القاسي.. بـلينك الطّاغي المزيد

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات

    استمتع بهذه المدونة؟ يرجى نشر الكلمة

    Follow by Email
    Facebook
    Instagram