• أمتزجُ بك .. لكأنّك الكون - حبر أون لاين

أمتزجُ بك .. لكأنّك الكون

ببساطة ..  أمتزجُ بك .. لكأنّك الكون

أنتَ .. أنا .. والحب

النّدبةُ ما بين الأزرقين

وانعكاسُ نظرتي بأمواجِك

كثرةُ ألوانك ..

وطغيان الأسود فيني

أمتزجُ بك ..لكأنّك الكون

كلّ الكون

وتأتي إليّ .. دوماً إليّ ..

أخذتُ قلمي ووصلتُ أجزائيَ بك

شامةً بشامة .. ندبةً بندبة

جرحاً بجرحاً .. والنّبضُ للنبض

أما قلتَ يومها؟

“أحببتُكِ من جروحي”

لتكن لي ..

جروحك وأنت

في لمستي شفاء

كما النّظرُ لوجهك ..

ولنقتسم كلّ كلّ هذا الخراب ..

كلُّ ما لكَ لي

أما تعاهدنا؟

****

هُنا ..

أوجدتُ خارطةً تبدأُ بكتفك

وتنتهي بكتفك ..

ماؤها عيناك

والبرُّ حضنك ..

شيّدت فيكَ عالمي ..

وسَكنتُك

وأَسكنُك

سَكني ومَسْكني

هُنا ..

همستَ لي بأحبّك

فنبتت زهرةُ نرجس في شعري

هُنا السّحر كلّ السّحر ..

هُنا أنا وأنت … والحب

****

بقلم: تقوى مليّس.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً لتقوى مليّس.

ابقَ قليلاً

لِي كتفُك .. و لكَ توتٌ بري

رابطة حب

الحادي والثّلاثون من ديسمبر

فلتقع الذّكرى .. وأنت

أين أنت ؟

لا تفعلي إذاً

وحدي أنا لا تراني

كلّ الأبيض أنت

ماردي الأليف

فلتأتي إليَّ دائماً

لا مسام لدي

أذكرك وحدي

حبّات رمل

أنتمي إليك

حب عادي

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات