• أجهزة إنترنت الأشياء - حبر أون لاين

أين تجد تطبيقات أجهزة إنترنت الأشياء في حياتك اليوميّة؟

لقد توسّعت استخدامات هذه أجهزة إنترنت الأشياء من الاستخدامات الشّخصيّة إلى العائليّة والاستخدامات العامّة.

بالإضافة إلى استخدامها في مجال الأعمال والصّناعات، وأيّ مجال لا يضمّ إنترنت الأشياء الآن فإنّه سوف يستخدمه في المستقبل.

أهمّ المعدّات الذّكيّة في إنترنت الأشياء

ومن أهمّ المعدّات الذّكيّة الّتي يستخدمها ويتفاعل معها الكثير منّا يومياً هي الهواتف الذكية المتصلة بالإنترنت حيث تتضمّن العديد من الحسّاسات مثل مقياس التّسارع accelerometers .

وجيرو سكوب gyroscopes جهاز حفظ التّوازن، ونظام تحديد المواقع العالمي GPS ، وأحياناً مراقب لمعدّل ضربات القلب، ولكن كلّ هذا هو فقط جزءٌ صغيرٌ جدّاً من إنترنت الأشياء.

مجال الاستخدام الشّخصي

بالنّسبة لمجال الاستخدام الشّخصي توجد أجهزة يمكن ارتداؤها مثل مراقب الّلياقة أو القلب حيث تستخدم هواتفنا لإرسال البيانات واستقبالها.

فعلى سبيل المثال، تنجز السّاعات الذّكيّة مثل ساعات آبل Apple وبيبل Pebble هذه المهمّات وأكثر، وذلك عن طريق الاقتران بالهاتف.

وأيضاً فإن وضع الحسّاسات ووحدات المعالجة في الملابس أمر ليس ببعيد، (يمكن إنجازه الآن باستخدام لوحات مطبوعة وحسّاسات من الأردوينو Arduino أو شركات أخرى).

وحتّى الحيوانات الأليفة يمكن أن توضع في القائمة حيث نستطيع وضع حسّاسات تعقّب الأهداف عليها.

نملك فعلاً مجموعة من الأجهزة مثل كاميرات ترسل الصّور إلى الإنترنت، مقاييس وزن تشارك وزننا على الشّبكات الاجتماعيّة،

فرشاة أسنان تراقب طريقة تنظيف الأسنان، ونظام ألعاب ينفّذ الأوامر الصّوتيّة.

تطبيقات أجهزة إنترنت الأشياء المستخدمة في البيوت

من أهمّ التّطبيقات المستخدمة في البيوت (مقاييس الحرارة thermostats ، سخّانات المياه، الكاميرات الأمنيّة، الأضواء).

حيث تقوم هذه الأجهزة بجمع البيانات وتوصلها عن بعد إلى وجهتها، وتتّصل بالإنترنت عند وجود أيّة مشكلة.

بعض منها قادر على تعلّم مجموعة من النّماذج مع الوقت، ومن ثم يتمكّن من تغيير إعداداته أو إنذارك عند حصول شيء مفاجئ.

يمكن لأبواب المرآب المتّصلة أو أقفال الباب الرّقميّة أن تدخلك إلى منزلك باستخدام بيانات من هاتفك بدلاً من المفاتيح التقليدية.

ونستطيع مراقبة المواقد والأفران عن طريق الإشارات الّلاسلكيّة Wi-Fi بالإضافة إلى تشغيلها أو إطفائها عن بُعد.

واحدة من التّطبيقات النّظريّة الّتي يناقشها النّاس كثيراً هي ثلّاجة تتعرّف على المكوّنات الموجودة داخلها، وتُعلِمك بنقص الطّعام أو تُخبرك بالعشاء الّذي يمكن إعداده من المكوّنات المتوفّرة.

تأكّدوا أنّ هناك شخص ما يعمل على هذه الفكرة.

نحن على خطىً قريبة جدّاً من بناء المدن الذّكيّة حيث يُغطّى ميترو الأنفاق بكامله بالحسّاسات والتّكنولوجيا الأخرى.

تُعدّ الأجهزة الّتي تقوم بأخذ قراءات الحسّاس ومن ثمّ إرسالها مناسبة لاستخدامها في أشياء مثل المراقبة أو الرّصد.

ولايزال ذلك يتطلّب في بعض المجالات وجود عمّال للقيام بأخذ قراءات المقاييس من كلّ بيت على حدى.

إمكانيّات بعض أجهزة إنترنت الأشياء

تستطيع بعض الأجهزة الذّكيّة رصد الكثير من الأحداث المهمّة مثل (حوادث الطّرقات الخطيرة، مستويات التّلوّث، واستهلاك موارد الطّاقة والماء).

سوف تمتلك الطّرقات كاشفات للتّنبّؤ بأحداث محتملة مثل حالة المرور والشّوارع، وبذلك تستطيع السّيّارات أو الهواتف الذّكيّة المجاورة من إنذارك بتأخير حركة المرور.

تقوم كواشف أخرى بضبط أضواء إشارة المرور لتناسب شروط الزّمن الحقيقي، مراقبة سلال المهملات لمعرفة متى يمكن إفراغها، وتوفير معلومات حول أماكن ركن السّيّارات المتوفّرة.

ويعمل العلماء على صناعة كاشف أو حسّاس صغير جدّاً ليوضع في الإسمنت أو مواد أخرى، وبذلك يمكن التّحقّق من خواص المادّة الفيزيائيّة والبينة التّحتيّة لها قبل أن تؤدّي الأعمال البنائيّة لكوارث مثل انهيار الجسور.

السّيّارات و أجهزة إنترنت الأشياء

السّيّارات أيضاً تصبح ذكيّة فمثلاً نظام تحديد المواقع العالمي GPS موجود في السّيّارة منذ سنوات، وقد كانت لدينا بطاقات لدفع الرّسوم تكون مرفقة تعمل بشكلٍ أوتوماتيكيٍّ عند المرور عبر محطّات الرسوم، وحاليّاً بدأنا بإضافة كواشف حاسوبيّة وظيفيّة جديدة للسّيّارات الأتوماتيكيّة.

يمكن أن تعمل السّيّارات الذّكيّة على أنّها موزّعات متنقّلة للمعلومات والتّرفيه، حيث تقوم بتزويد إشارات الـ Wi-Fi إلى الأجهزة الأخرى وتتعقّب عمليّة القيادة بما في ذلك السّرعة ومقدار الوقود.

يوماً ما ستكون السّيّارة قادرة على القيادة الذّاتيّة ولا تحتاج هنا للأيدي أو العيون في القيادة حيث تراقب بنفسها الطّريق والمركبات المجاورة لتجنّب الحوادث.

لقد أنشأت سيّارات وخدمات تسمح لك بتشغيل أو تحديد موقع سيارتك وفتح الأبواب عن بعد، بالإضافة إلى ذلك تستطيع الاتّصال بخدمات الطّوارئ ومساعد الطّريق.

تطبيقات في مجال العناية الطّبيّة

يوجد بالفعل العديد من الأجهزة الّتي تستخدم في مجالات العناية الصّحيّة والكثير منها قيد الإنشاء حاليّاً.

فمثلاً سيستطيع الطّبيب أو المشرف الصّحّي مراقبة إشارات المريض الحيويّة لمعرفة مدى صحّته ونشاطه والكشف عن عوامل مهمّة عن بُعد، وبذلك ينقذ حياتهم أو ربّما يسمح لكبار السّن بالعيش باستقلاليّة لفترة أطول.

تجمع الكواشف المضمّنة في أسرّة المشافي أو ملابس المريض بيانات مهمّة حول حالة المرضى، ويعمل الباحثون الآن على أشياء مثل سجّادة تستشعر السّقوط ومعدّات حاسوبيّة صغيرة يمكن حقنها داخل الجسم البشري.

مجال الصّناعات والأعمال الأخرى

هناك عدد أكبر بكثير من الأجهزة الذّكيّة المستخدمة في الصّناعات والأعمال الأخرى حيث يمكن لعملية المراقبة (دون الحاجة إلى عمّال) توفير الكثير من الوقت والمال.

حيث اختبرت شركة GE العديد من الحسّاسات لتستخدم في عمليّة خلط السّيراميك من أجل صناعة البطّاريّات.

كما حلّل الباحثون البيانات لتحديد ما عليهم مراقبته لمعرفة متى يصبح الخليط السّيراميكي جاهزاً، ممّا سمح لهم بالحصول على كثافة متناسبة وتخفيض معدّلات الأخطاء بشكل كبير.

بذلك يمكن مراقبة حالة المنتجات وشروطها من موادّها الأوليّة إلى نهاية عمليّة الإنتاج، وتستخدم نفس هذه المراقبة في أيّ عمل آخر.

ففي تجارة التّجزئة يتعقّب المخزون ويرسل تنبيهاً بنفاذ الاحتياطي عندما تحتاج العناصر إلى إعادة تعبئة.

وفي مجال الزّراعة من الممكن مراقبة الأرض والمحاصيل الّتي تحتاج للسّقاية، ومن الممكن أيضاً مراقبة المواشي ومعرفة موقعها.

وفي أبنية المكاتب والشّركات تضبط البيئة المتحكّمة أوتوماتيكيّاً ويقلّل الضّياع في الطّاقة والتّكلفة.

إنّ إمكانيّات إنترنت الأشياء لانهائيّة.

****

إعداد: فداء مهندس.

تدقيق لغوي: نور رجب.

تصميم غرافيك: فريق حبر غرافيك.

****

واقرأ أيضاً في سلسلة إنترنت الأشياء

بعض المشاكل التّقنية في إنترنت الأشياء وطرق حلّها

ما هي التكنولوجيا وراء عمل إنترنت الأشياء IoT ؟

كيف يعمل إنترنت الأشياء ؟ تعرّف إلى آليّته

مفهوم إنترنت الأشياء “Internet of Things” .. تكنولوجيا جديدة تحت المجهر

****

تابع حبرنا عبر

twitter    instagram   facebook

لا يوجد تعليقات